الثلاثاء, 16 سبتمبر 2014

مانديلا في مواجهة احتمال الحكم بعقوبة الاعدام

مانديلا في مواجهة احتمال الحكم بعقوبة الاعدام

" طيلة حياتي التزمت بالنضال من اجل الشعب الافريقي . لقد قاومت هيمنة االبيض كما قاومت هيمنة السود . ناضلت من اجل مجتمع ديمقراطي وحر يعيش فيه كل أفراده بانسجام ويتمتعون فيه بفرص متساوية . انه حلم اتمنى ان أعيش له وآمل ان يتحقق ولكنه هدف انا مستعد اذا لزم الامر ان أموت من اجله ....
وفيما يتعلق باحتمال الحكم علينا بالإعدام فإننا تداولنا في الامر وخلصنا انه لا ينبغي ان نفكر في الموضوع في العلاقة بنا وبالوضعية التي نوجد فيها بل في العلاقة بالنضال الكوني . لقد كنا على استعداد تام ان نندثر في سحاب المجد من اجل مواصلة النضال . انها اعظم خدمة يمكن يمكن ان يقدمها تنظيمنا لشعبنا .
بطبيعة الحال حين تجد نفسك وحيدا في الزنزانة فانك تفكر في نفسك وفي انك قد تعدم . انه امر إنساني ولكن على المستوى الجماعي فقد اتخذنا هذا القرار وكان يسعدنا على كل حال ان نقدم هذه الخدمة الاخيرة لشعبنا وتنظيمنا .....
لقد كنا كرفاق منضبطين ومخلصين لقضية عادلة مستعدين لجميع المهام التي وضعها التاريخ في أعناقنا مهما كان الثمن الذي علينا ان نؤديه . انه المبدا الذي كان يوجهنا في مساراتنا السياسية بما في ذلك في مختلف مراحل محاكمتنا . ورغم ذلك اعترف بان تهديد الموت لم يكن يوقظ في اي رغبة في لعب دور الشهيد . لقد كنت مستعدا للعب هذا الدور اذا ارغمتني الظروف على ذلك لكن التعطش الى الحياة كان يلازمني . فداخل خصوصيتي كانت يتغذى الشعور باستهجان اليد البشعة للموت
لم تدم المرحلة الحرجة سوى بضع ساعات ، وقد تلقيت ككائن متعب ومضطرب خبر اعتقال " ريفونا" . ولكن مع اسيقاظي في اليوم الموالي كانت أسوا الامور قد اصبحت خلفي وبطريقة او باخرى استجمعت قواي وشجاعتي كي احكم عقلي وأقول انه اذا لم يكن بامكاني ان اقدم شيئا بعد الان من اجل الدفاع عن القضية التي نعشق بشغف فان النهاية المحتومة التي كانت معلقة فوق رؤوسنا ( يقصد الاعدام ) ستخدم دون شك أهدافنا على المدى البعيد
لقد مكنني هذا الاعتقاد من تعزيز ما تبقى من احتياط من الثقة الى اخر ايام التدابير المسطرية . كان سندي هو اقتناعنا بعدالة قضيتنا وايضا من خلال المساندة الكبيرة التي كنا نتلقاها من منظمات كبيرة ونافذة ومن عدة شخصيات مساندة عابرة لحدود اللون . لكن عزف المزامير التي كان يطلقها المتعاطفون مع قضيتنا والتي كنا نعرفها نحن أيضاً لم تكن لأفيد في شيء لو خانتنا الشجاعة اللازمة حين تحل اللحظة الحاسمة
بطبيعة الحال من السهل ان نقول اليوم بان الامر لم يكن مقلقا لنا ولكننا كنا نتوقع عقوبة الاعدام وكنا قد تقبلنا المسالة كأمر واقع . انها لتجربة غريبة ان يكون لديك انطباع بان شخصا سيتوجه نحوك كي يعلن ان حياتك ستنتهي هنا . لقد كان أمرا اكثر من مقلق ولكننا رغم ذلك حاولنا ان نتهيا لهذا الاحتمال على الرغم من طابعه التراجيدي . ثم انه قد كان هناك معي رفاق شجعان ، لقد كانوا على كل حال يظهرون شجاعة اكثر مني ، احب ان اؤكد هذا وأقول ذلك باقتناع وايمان عميق

 

استطلاع الراي

الغاء دائرة مولاي يعقوب بسبب الإساءة الى رئيس الحزب في الحملة الانتخابية قرار :

يسهم في تخليق الحياة السياسية والحملات الانتخابية - 61.4%
سعي لإظهار حياد المجلس بعد الغاء مقعد سيدي أيفني - 11.2%
قرار عادي وتطبيق للمقتضيات القانون التنظيمي لمجلس النواب - 22%

Total votes: 1394
The voting for this poll has ended on: يونيو 20, 2016
في الاستماع اليكم

الموقع الرسمي للأستاذ محمد يتيم © 2017
Développé par NOOV