الإثنين, 13 أكتوير 2014

من طالبان إلى.. أربكان.. إلى.. أردوغان : قراءة نقدية في الخطاب الهوياتي عند الحركات الإسلامية

من طالبان إلى.. أربكان.. إلى.. أردوغان : قراءة نقدية في الخطاب الهوياتي عند الحركات الإسلامية

استمعت مؤخرا لمحاضرة للدكتور سعد الدين إبراهيم حول تجربة حزب العدالة والتنمية تحت عنوان: من طالبان إلى أربكان إلى أردوغان. وما أعجبني في المحاضرة هو عنوانها القوي وما يختزله بقوة واختصار لمختلف المقاربات السائدة في الحركة الإسلامية المعاصرة أو دعنا نقول الأحزاب ذات المرجعية الإسلامية وإن كان رجال أردوغان لا يحبون أن ينسبوا إلى هذه التسمية  ناهيك أن ينسبوا أنفسهم للحركة الإسلامية،  ليس فقط بسبب أن تصريحا من قبيل ذلك قد يعتبر من قبل عسكر تركيا كفرا بعلمانية تركيا وتهجما على دستورها العلماني ولكن لأنهم خطوا خطا جديدا معارضا -ليس لطالبان فقط- بل متميزا  عن خط نجم الدين أربكان.

لقد تعلم تلاميذ أربكان -رغم أنهم سيخالفونه في محطة من المحطات ويشقوا لأنفسهم طريقا جديدا يبسا في بحر السياسة التركي الأهوج-  ما تعلمه هو  نفسه من معاناته الطويلة مع الديكتاتورية العسكرية التركية من عدم الوقوف عند الشعارات حتى وهو يقف على أرضية طرح هوياتي في الصميم.



لكنه رغم ذلك الطرح  لم يكن يفعل ما  تفعله معظم الحركات الإسلامية في العالم العربي والإسلامي من غلبة النزوع إلى إنتاج الشعارات والسطحية في العمل السياسي والنزوع الغريزي إلى الانتحار السياسي أو على الأقل التهميش أو الانحسار السياسي، بل كان يتجه إلى إنتاج مقاربات عملية تنتهي في نهاية المطاف إلى تغيير المعادلة من الناحية العملية لمصلحة انتماء تركيا للأمة الإسلامية.

سرد سعد الدين إبراهيم على طريقته مسار أردوغان المتميز من طالب متخصص في العلوم الإسلامية ثم مناضلا في صفوف أحزاب نجم الدين أربكان ثم عمدة لمدينة إسطنبول، كما وصف نجاحه الباهر في تسييرها وكيف حول اضطهاد عسكر تركيا له بالسجن إلى انتصار باهر غير معطيات تركيا وجعل شعبية الحزب كاسحة، وكيف قاد حكومة العدالة والتنمية بنجاح إلى أن دخل الحزب القصر الجمهوري، وكيف أنه لم يجعل من قضية الحجاب معركة عقدية وقضية هوية وإنما بالأساس قضية حريات فردية، وكيف اصدر البرلمان التركي قانونا يمنع المساس بالحريات، وكيف نجح في أن يجعل أدعياء العلمانية والديمقراطية خصوما للحرية والديمقراطية، وكيف أنه لما نزل خصومه إلى الشارع لم ينزل كما فعل حزب الله، مع أن شارعه أكبر من شارعهم.

لم يتطبع أردوغان على غريزة الاستعراض والاستدراج إلى أفخاخ خصومه كما هو شأن إخواننا العرب الذين فيهم صلة نسب أو عرق بعنترة أو المتنبي أو غيرهم من أمراء الكلام، وها هو يواجه اليوم مع حزبه تحديات الحل، وكيف سيكون مناضلو الحزب دون شك جاهزين لتأسيس حزب جديد في حالة حل القضاء لحزبهم، وكيف  سيخرج أردوغان وزملاؤه دون شك منتصرين بذكائهم الخارق ومقاربتهم العملية التدبيرية، وكيف ستخرج الديكتاتورية العسكرية العلمانية مهزومة من جديد تجر أذيال الخيبة، لأنه بهذا الفعل إنما تزيد من شعبية الحزب والتعاطف معه.

والأهم من ذلك كيف أن الأمر لن يرتبط بشخص أردوغان، وأنه قد يكون ثمن ذلك كله حرمانه من العمل السياسي ومن قيادة الحزب، ومن قيادة الحكومة، وأنه لن يجد غضاضة في ذلك كما لم يجد غضاضة في أن يفاجئ الجميع بعدم ترشيح نفسه لرئاسة الدولة تاركا المنصب الكبير الجذاب لصديقه في النضال عبد الله غول.  

والواقع أن ما يميز التجربة التركية للعدالة والتنمية هو هذه القدرة على التكيف، وتلك القدرة على الإبداع، وتلك العقلانية الفريدة، وهي العقلانية التي خانت أغلب التجارب الحركية الإسلامية العربية، حين بقيت في أغلبها تجارب عاطفية خطابية، يحكمها ميل غريزي للصدام والانتحار السياسي الجماعي الذي أدى في كثير من الأحيان إلى تشريد أجيال بكاملها، وانسداد الأفق التغييري للحركات الإسلامية الهوياتية.

وبطبيعة الحال فقد كان من السهل في هذه الحالة إلقاء اللوم على المؤامرات الخارجية والخيانة العلمانية الداخلية، وغير تلك من الحجج السهلة التي كرست ثقافة التبرير وعطلت ملكة الإبداع والتطوير وهي لملكة التي ظلت دوما شغالة عند أتراك العدالة والتنمية.

كما سيكون من السهل تبرير ذلك بأن الساحة العربية لم تترك بمناخاتها السياسية المسدودة أي أفق للتفكير والإبداع، والانتقال إلى أفق إبداعي يفرضه التشابك مع تدبير الشأن العام كما حصل للتجربة التركية، لكن من يستطيع أن ينكر قساوة العلمانية التركية والقبضة الحديدية لعسكر تركيا على الحياة السياسية؟ ومن يستطيع أن ينكر أنه في ظل تلك القساوة وتلك القبضة الحديدية تأتى لعدالة تركيا أن تنمو وتحكم؟.

وهاهي ذي تجربتهم وعبقريتهم  قد أصبحت تفرض احترامها على الجميع رغم ما يمكن أن ينتقد عليها أو ينسب إليها من لدن البعض من تقارب  مع الأمريكان أو تطبيع من الصهاينة.

ومبعث تجاوبي الكبير مع محاضرة الدكتور سعد الدين إبراهيم أنه قبل أسبوع  أو يزيد كنت قد ألقيت مداخلة في الندوة الثانية للحوار الوطني لحزب العدالة والتنمية تحت عنوان: من الخطاب الهوياتي إلى خطاب التدبير - قراءة نقدية في الخطاب الهوياتي للحركة الإسلامية المعاصرة، فتعزز اقتناعي بما سمعته من مداخلة الدكتور سعد الدين إبراهيم.

وفي هذا المقال تفصيل لأهم ما جاء مجملا في المداخلة المذكورة، وتعززت أيضا من خلال استماعي لمحاضرة أخرى لأحد الزملاء الصحفيين الأتراك في ندوة جمعتنا حول التجربة التركية على هامش المؤتمر السنوي لمركز تواصل الديمقراطية والإسلام الذي يديره السيد رضوان المصمودي ومجموعة من المهاجرين في الولايات المتحدة.

 

في الصحافة


Warning: imagejpeg(): gd-jpeg: JPEG library reports unrecoverable error: in /home/maalim/public_html/modules/mod_news_pro_gk5/helpers/gk.thumbs.php on line 536

Warning: imagejpeg(): gd-jpeg: JPEG library reports unrecoverable error: in /home/maalim/public_html/modules/mod_news_pro_gk5/helpers/gk.thumbs.php on line 536

حوارات


Warning: imagejpeg(): gd-jpeg: JPEG library reports unrecoverable error: in /home/maalim/public_html/modules/mod_news_pro_gk5/helpers/gk.thumbs.php on line 536

Warning: imagejpeg(): gd-jpeg: JPEG library reports unrecoverable error: in /home/maalim/public_html/modules/mod_news_pro_gk5/helpers/gk.thumbs.php on line 536

استطلاع الراي

الغاء دائرة مولاي يعقوب بسبب الإساءة الى رئيس الحزب في الحملة الانتخابية قرار :

يسهم في تخليق الحياة السياسية والحملات الانتخابية - 61.4%
سعي لإظهار حياد المجلس بعد الغاء مقعد سيدي أيفني - 11.2%
قرار عادي وتطبيق للمقتضيات القانون التنظيمي لمجلس النواب - 22%

Total votes: 1394
The voting for this poll has ended on: يونيو 20, 2016
في الاستماع اليكم

الموقع الرسمي للأستاذ محمد يتيم © 2017
Développé par NOOV